بين وزير المالية  محمد الجدعان، إن المملكة ليس لديها خطط للاستفادة من أسواق الدين الدولية مرة أخرى هذا العام، حيث تعتمد المملكة على الاقتراض المحلي.

وقال الجدعان في مقابلة مع بلومبيرغ: "ذهبنا إلى السوق المحلية بشكل كبير هذا العام، ومن المرجح أن نذهب إلى السوق العام المقبل، ولا توجد خطط حاليًا لإصدار دولي".

يعتمد أكبر مصدر للنفط الخام في العالم على الاقتراض في الوقت الذي تشهد فيه جميع دول العالم، تأثير الصدمات الاقتصادية المزدوجة الناجمة عن اضطراب سوق النفط ووباء فيروس كورونا.

وقالت وزارة المالية الشهر الماضي إنها اقترضت أيضا 45 مليار ريال أكثر من المطلوب من مقرضين محليين.

وستستخدم هذا التمويل الزائد في الميزانية في بقية العام. هذا يعني أن المملكة لن تحتاج إلى الاستفادة من الأسواق الدولية في الوقت الحالي، بحسب بلومبيرغ وبحسب ما توقع بنك مورغان ستانلي في وقت سابق.

كما قال الجدعان إنه يتوقع أن يؤدي الإنفاق المحلي من قبل صندوق الاستثمارات العامة السعودي، إلى تعزيز الاقتصاد المحلي في السنوات المقبلة.

وقال إن المسؤولين السعوديين يتوقعون أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي من 3.1 إلى 3.2% في 2021 بعد تقلص هذا العام.

وأضاف الجدعان أن "صندوق الاستثمارات العامة يبحث عن أفضل استثمار"، مشيراً إلى وجود فرص كبيرة محليًا مع مواصلة الاستثمارات الخارجية.