في إنجاز طبي سعودي جديد صدر أحدث كتاب طبي عن توقف القلب المفاجئ (Sudden Cardiac Death)، يوم الخميس 19 نوفمبر 2020م عن intechopen  العلمية  مقرها لندن، وشارك في تأليفه عالم فيزياء الفلك القلبية سعادة أ.د.عبدالله بن عبدالرحمن آلعبدالقادر مع مجموعة من العلماء المتخصصين.

جاء ذلك في تغريدة نشرها أ.د "العبدالقادر" @Alabdulgaderaa على حسابه بتويتر يوم الخميس 20 نوفمبر 2020م :" صدر الليله أحدث كتاب في الساحه الطبيه العالميه عن موت القلب المفاجئ وهو هم كبير على جميع شعوب الأرض وقد ألفت أكثر من ثلثي الكتاب في أكبر بابين :الخامس والسادس عن رجفان البطينات القاتل الموروث جعله الله خير خالص لوجهه ..Sudden Cardiac Death | IntechOpen".

وبلغت عدد فصول الكتاب تسعة شارك فيها أ.د "العبدالقادر" بفصلين وهما الخامس والسادس شكلت ثلثي الكتاب، وهي تتحدث عن عدم انتظام ضربات القلب البطيني الموروثة ، اعتلال القناة و SCD. المعرفة الحالية والمضاربة المستقبلية - علم الأوبئة والفيزيولوجيا الكهربية الأساسية  وعدم انتظام ضربات القلب البطيني الموروث ، واعتلال القناة ، وداء القلب المنجلي: المعرفة الحالية والتكهنات المستقبلية - تصنيف المخاطر ، وخطط الإدارة والتكهنات المستقبلية.

وبصفة عامة الكتاب يتحدث عن الموت القلبي المفاجئ وهو تهديد صحي عالمي لا نمتلك سوى إجابات جزئية عنه. مع تزايد توضيح الآليات الفيزيولوجية المرضية الكامنة وراء الموت القلبي المفاجئ ، يتم تطوير خيارات أفضل لتحديد المريض والعلاج. وتشمل هذه نماذج تصنيف المخاطر ، وعلاج التصنيف الدولي للأمراض ، والخيارات الدوائية ، وإجراءات الجر ، وغيرها من العلاجات. يغطي هذا الكتاب العديد من هذه الخيارات ، بما في ذلك تقنية مزيل الرجفان والتطبيقات السريرية. كما أنه يفحص المسارات الفيزيولوجية المرضية والمسببات ، كما يسلط الضوء على التقسيم الطبقي للمخاطر في أمراض القناة الأيونية وأمراض القلب الهيكلية مثل اعتلال عضلة القلب التوسعي. كما ذكره محرري الكتاب حرره بيتر ماجنوسون من معهد كارولينسكا و  جو آن ليكوانج من مؤسسة نيما للبحوث.

وذكر الدكتور "العبدالقادر" أن تحميل الكتاب متوفر بالمجان عبر .الموقع

تجدر الإشارة إلى أن أ.د.عبدالله بن عبدالرحمن آلعبدالقادر هو عالم فيزياء الفلك القلبية حاز على الميدالية الذهبية لخدمة العلوم على مستوى العالم(٢٠١٢)، إستشاري أول تشوهات القلب والقسطره الكهربائية وكبير الاطباء لمركز الأمير سلطان.