مفاكرة – فوزي بليله

كم من سارقٍ لا يُحاسب…

فهناك من يسرق القلوب…

وهنك من يسرق الحقوق…

وهناك من يسرق المجهود…

ولكن لا يظن أنه سارق…

فقد تعوّد على السرقة وفي وضح النهار…

في ظل الأزمة…

مجموعة تعمل بجد طيلة فترة الجائحة…

وبلا تقسيم…

وعلى مدار الساعة…

يتم سرقة حقوقهم…

ولا يتم رفع أسمائهم…

بينما هناك من هو نائم في بيته…

ويُرفع اسمه…

إنها سرقة حقوق…

عند التقاطع تلتزم بالنظام…

يأتي من آخر الصفوف يريد الدوران للخلف يسقط على خطك…

إنها سرقة حقوق…

تلتزم طابوراً طويلاً…

يأتي هو ويتم إدخاله قبلك…

لأنه يعرف حارس الأمن…

إنها سرقة حقوق…

عند الإشارة يأتي إليك من أقصى اليمين…

يحاول أن يسبقك لكي يلتف يساراً…

إنها سرقة حقوق…

تكون مريضاً وتقدم إجازة اعتيادية…

يتم رفضها بحجة إيقاف الإجازات…

وغيرك لا يداوم وهناك من يغطي عليه…

إنها سرقة للحقوق…

وكثير من المواقف…

وكثير من السارقين…

لا يتم محاسبتهم…

فزادوا في سرقتهم لحقوقنا…

فكم من سارقٍ للحقوق بدنيانا…

ويظن أنها فهلوة وشطارة…

وكم من مخترق للنظام…

ولا يخاف من الحسبان…

ونسي أن هناك من يسجل ما يفعله…

ولم يخف من دعوة مظلوم سُلبت حقوقه…

وكم من تاجر شبع وتجبر…

وعبى بطنه من مال مكسبه غير شرعي…

أكل السحت ونما ببدنه…

وهو يقول تجارة…

أما آن الأوان لتقف مع نفسك…

قف وحاسبها…

وأعرف حقوقك وحقوق غيرك…

ولا تسرقها منه…

نعم سارق لها بلا شك…

فأنت سرقت من وقته…

سرقت من عمره…

سرقت من جهده…

بسرقة حقوقه…

فلا تظن بأنك لن تنال عقابك…

ودمتم بود…

تعليقات 4

  1. عابد القرشي

    رائع من يومك أخي فوزي
    ورقي في طرحك

  2. عبدالحميدفراش

    اخي فوزي المرض الذي تتحدث عنه هناك وبكل اسف من يتبناه ولهذا فاعليه يتسترون ويخالفون ويسرقون ونحن ازاء هذا المرض الخبيث لابد ان يتكون راي جماعي ينبذ فاعليه هذا اولا وتانيا لابد ان يتم التامين ونجعله سوطا يعاقب ماليا فلقد ازداد تهاون البعض وبالذات في قيادة السيارات شكرا طرحت موضوع يستحق تسليط الضؤ عليه ومناقشته وتفعيل القوانين العقابيه الصارمه مع عقوبة التشهير دمت وسلم يراعك

  3. احمد موسى مرسل

    سرقة الحقوق للاسف ظاهرة شائعة في مجتمعنا وتاخذ اشكال عديدة ذكرت بعضها اخي فوزي وهناك الكثير من المظاهر التي تندرج تحت بند سرقة الحقوق .. بارك الله فيك وفي قلمك وجزاك الله كل خير على تسليط بعض الضوء على مشكلة نعيشها كل يوم

  4. فهد الغامدي

    احسنت
    مقال يصور واقع احوال كثير من الناس ويعتقدون أنهم على حق بينما لا فرق بينهم وبين من يسرق المال او الممتلكات فكل تعدي على انسان هو سرقة وامتهان له