مفاكرة – فوزي بليله

الفكر الإداري…
نحن نفتقده في معظم حياتنا…
فلا نعلم كيف ندير حياتنا…
قلة منا من تعلم كيف يدير وقته ويدير حياته،،،
فاستقامت حياته…
بالرغم بأن حياتنا منظمة من قبل رب العالمين…
فهي مقسمة بين العمل وبين الحياة وبين الدين…
حيث نظمت عقيدتنا أوقاتنا على شكل مميز…
فبداية الليل للنوم وثلثه الأخير للوتر…
ثم صلاة الفجر ليسعى الجميع في مناكب الحياة وينالوا أرزاقهم…
وتأتي الصلاة لتجدد الطاقة الروحانية…
حتى الأطعمة ديننا بين لنا ما هو الجيد منها وما يضر صحتنا…
وصيانة النفس كانت بالبعد عن النميمة والغيبة وعن أرذل الأخلاق وعن الفواحش…
كما كانت بالرضا بالمقسوم والصبر على الأهوال…
كما علمتنا بضرورة قضاء أمورنا بالكتمان…
وهناك أمثلة كثيرة لو اتبعناها سنعيش في سعادة وهناء…
ليس الفشل نهاية الحياة…
بل هو بداية لحياة جديدة…
غيّر فكرك تتغيّر حياتك…
تلك العادات التي تدعوك للفشل فلتغيّرها بعادات تساعدك في النجاح والتفوق…
فكّر في ماضيك وكيف كان بدون تخطيط…
فكّر كيف أثّر على حاضرك الحالي…
استفد منه تجارب لتبني مستقبلك…
كيف أضعت حياتك وسط الفشل ورضيت به…
كيف تركت الحزن يتملكك فيمرضك…
وكم من الوقت أهدرته بدون عملٍ وتعلم…
لا تقل قد فات الأوان…
فأنت الآن بحاضرك وغداً سيكون من الماضي…
فخطط لغدك ولمستقبلك…
وضع أهدافك و أسعى في تحقيقها فالحياة دار عمل…
ولا تركن لأخطاء الماضي…
فالماضي قد مضى…
والحاضر تعيشه الآن…
والمستقبل ممتد أمامك…
ودمتم بود…

تعليقان 2

  1. Avatar

    سلمت اناملك استاذ فوزي

    الرد

أرسل

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Print Friendly, PDF & Email