مفاكرة – فوزي بن معتوق بليله

 

أعلن العالم كله الحرب على كورونا…

تدابير احترازية قوية…

تعطلت معه العجلة الاقتصادية…

والأنشطة الحياتية…

وأغلقت المساجد…

ومنع صلاة الجمعة والجماعة…

سرعة انتشار الكورونا غير طبيعية…

وفيات في الشوارع…

أنظمة صحية تنهار…

مئات الآلاف من الإصابة…

معاهد الأبحاث تعمل على إنتاج اللقاح…

سجالات بين الدول العظمى واتهامات…

هلع وخوف كبير من الجميع…

نعم يجب أن نهلع…

ويجب أن نحترز…

فهي أزمة كبرى تحتاج لمحاربتها…

كل فرد منا هو جندي الآن من أجل الحياة…

من أجل القضاء على المرض…

تمكنت يووهان الصينية من دحر المرض…

نتيجة الالتزام بالإجراءات الاحترازية…

وكانت النتيجة عدم تسجيل حالات داخلية…

فقط لأنهم التزموا بالتعليمات…

واستشعروا المسؤولية…

وقرروا السكان الاعتزال…

عن جميع أنشطة الحياة…

من أجل ان يعودوا للحياة…

ودولتنا لم تقصر معنا…

ولكن هناك فئة من البشر…

تعودت على الفوضى واللامبالاة…

وضربت التعليمات بالحائط…

هي فئة ليست صغيرة…

وكأنهم يريدون فرض حظر التجول…

كلنا متوكلون على الله…

ونعي أنه لن يصيبنا إلا ما كاتب الله لنا…

ولكن علينا الأخذ بالأسباب…

في دول فشل نظامهم لصحي لكثرة الحالات…

نتيجة الاستهتار بالاحترازات…

حتى دخلت إلى القتل الطبي…

نعم قتل الحالات السيئة لإنقاذ حالات جديدة…

فهل ننتظر ان نصبح مثلهم…

وها هو وزير الصحة الربيعة يناشدنا أن نكون جنوداً لأمن الوطن الصحي ولا يكون ذلك إلا بالجلوس في البيت مع تنفيذ الاحترازات حتى داخل المنزل…

بينما نجد العديد من البشر والتجمعات داخل محلات المواد الغذائية والاستهلاكية…

نعم تجمع بشري بتلك المحلات يصل بالمئات مع الاختلاط القريب…

ولا نعلم من هو حامل للفيروس…

لينقله لكل ذاك التجمع…

ما دام هناك من يظن أن الدولة حفظها الله أجازته…

فقط ليخرج ويمرح دون احتراز…

أظن أننا في حاجة لمعاقبة المستهترين…

فبتصرفهم الأناني ينقلون المرض ويجعلوه يتفشى…

وأتمنى إغلاق محلات المواد الغذائية أمام التجمعات..

ومن يرغب في الحصول على المواد الغذائية يتم ذلك من خلال خدمة التوصيل فقط…

كما أتمنى فحص كل من يقوم بإعداد الطعام…

وكل من يتطلب عمله الخروج لإنجازه…

وأتمنى فحص الكوادر الطبية العاملة والكوادر الأمنية الميدانية بشكل افتراضي…

حيث أنهم أكثر الفئات عرضة للمرض…

وتذكر…

جلوسك بمنزلك يجعلك أكثر أماناً من المرض ويجعلنا مثلك، وتذكر لو تفشى الداء فلن تجد لك الدواء…

كن واعياً وعاقلاً وابتعد عن التجمعات في أي مكان كان وفي أي زمان حتى ينتهي البلاء…

 

تعليقات 4

  1. الشريف محمد طبيقي

    احسنت

  2. سليمان الزايدي

    نقاط مهمة وتستحق التوقف أمام كل نقطة لك من الشكر اجزله.

  3. حيدر عباس الطاهر

    نعم انها الحرب أحسنت

  4. ابراهيم عبده شبير

    أحسنت ..
    وليعلم الجميع أننا مؤتمنون على سلامتنا وسلامة المجتمع..
    فالله الله أخي وأختي..إحرص على أن لا نؤتى من قِبلِك..حفظ الله الجميع