“الصوم” طرد السموم وإعادة التأهيل

مفاكرة – السعودية اليوم

 

 شهر الصيام هو فرصة لمراجعة الفوائد الصحية للصوم المتقطع أو الصوم الإسلامي بمعنى الصوم بالليل والإفطار في النهار. حيث اهتم الطب الحديث بالتأثيرات الصحية للصوم وظهر اصطلاح طبي جديد يعرف بالصوم العلاجي والذي أصبح ممارسة صحية في الغرب.

فقد أصبح الصوم العلاجي وإزالة السموم، طريقة علاجية معروفة يتداوى بها الكثير من المرضى. وأنشئت لذلك مراكز متخصصة في مختلف دول العالم وخاصة في ألمانيا. ويسافر الكثير من العرب وخاصة من منطقة الخليج لمنتجعات صحية في ألمانيا للعلاج بالصيام وتنقيص السعرات الحرارية المتناولة.

وخلال عملي البحثي عن تأثيرات الصوم على النوم والتغيرات الهرمونية والالتهابية، وجدت أول توثيق لمسمى الصيام العلاجي نشر عام 1908 في بحث بعنوان «الصيام لعلاج المرض» للباحثة ليندا هازارد.

الصيام في الحضارات المختلفة

وقد مارس الناس الصوم منذ قدم التاريخ فالصوم يوجد في عدد كبير من الثقافات والأديان وإن كانت تفاصيل الصيام تختلف بين الثقافات المختلفة. ومرت البشرية بمجاعات عديدة، نقص فيها تناول الطعام ومع ذلك تعايش الإنسان مع فترات المجاعة بشكل جيد. ويمارس بعض الناس الحمية الغذائية وتقليل كميات الأكل المتناولة بحثا عن الصحة.

لذلك يعتقد الكثير من الباحثين أن جسم الإنسان مخلوق بطريقة يستطيع معها تحمل المجاعات أكثر من قدرته على تحمل الإفراط في تناول الطعام. ولعل هذا يفسر زيادة الأمراض وظهور الكثير من الأمراض الجديدة التي تصاحب الإفراط في الطعام في الأزمنة القريبة، وقد لاحظ الناس على مر التاريخ أن للصوم فوائد صحية مختلفة. فقد صح عن سيد الخلق الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ما ملأ ابن آدم وعاءً شراً من بطنه، بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه، فإن غلبت على الآدمي نفسه، فثلث للطعام، وثلث للشراب، وثلث للنفس» أخرجه الثلاثة والحاكم وصححه. وقال العلامة ابن رجب الحنبلي في جامع العلوم والحكم: وهذا الحديث أصل جامع لأصول الطب كلها. وقيل في الحكم «المعدة بيت الداء». وقد أطرى الحكماء في اليونان القديمة فضائل الصيام، فقد استخدم هيبوقراط الصوم في علاج الأمراض المزمنة والحادة.

Print Friendly, PDF & Email