وزير النقل:حريصون على تعزيز الشراكة مع الصين وهدفنا جعل المملكة منصة لوجستية ‏عالمية​

مفاكرة – السعودية اليوم

 

 اختتم وزير النقل الدكتور نبيل بن محمد ‏العامودي زيارته إلى جمهورية ‏الصين الشعبية، مع وفد المملكة المشارك في أعمال “منتدى قمة الحزام والطريق ‏للتعاون الدولي الثاني”، ‏الذي أقيم في العاصمة الصينية بكين وسط مشاركة وفود من أكثر من ١٠٠ دولة‎.‎

والتقى العامودي على هامش المنتدى بوزير النقل الصيني لبحث سبل تعزيز التعاون في صناعة النقل بين ‏البلدين، ‏كما اجتمع برئيس مجلس إدارة شركة ‏CRCC‏ (الشركة الصينية لإنشاءات الخطوط الحديدية)، ‏ورئيس مجلس ادارة ‏شركة ‏CCECC‏ (الشركة الصينية للهندسة المدنية والإنشاءات) بحضور رئيس ‏هيئة النقل العام الدكتور رميح ‏الرميح، ونائبه للقطاع السككي المهندس محمد الشبرمي، وتم التباحث حول ‏تنفيذ مشروع الجسر البري، والإطار ‏الزمني المقترح لهذا المشروع الوطني العملاق.‏

كما بحث الدكتور العامودي الفرص القائمة لنقل الخبرات التشغيلية المتقدمة بالموانئ الصينية بما ‏يدعم ‏صناعة النقل البحري في السعودية، وبما يدعم صناعة النقل البحري في المملكة بوجه عام.  وكان وزير ‏النقل زار ميناء شنغهاي ‏بالصين. واطلع العامودي خلال ‏الزيارة على أحدث التقنيات المستخدمة في مناولة الحاويات، وتسهيل ‏وصولها إلى الميناء ومغادرتها؛ إذ يعتبر ‏ميناء شنغهاي الصيني أكبر ميناء على مستوى العالم.

وفي الإطار نفسه، التقى العامودي رئيس مجلس إدارة شركة (كوسكو)، التي تُعد إحدى كبرى شركات ‏الشحن ‏البحري عالميًّا. وتناول اللقاء فرص تطوير العلاقة مع الشركة الصينية، ونقل خبراتها إلى الموانئ ‏السعودية في ‏جوانب مهمة كمراكز المناولة، وتقنيات المسافنة، مع الاستفادة من التطور الذي تشهده الموانئ ‏السعودية في ‏أعمالها. واختتم العامودي جولته بتأكيد حرص منظومة النقل في المملكة على تعزيز الشراكة ‏مع الجانب الصيني، ‏ولاسيما أن الصين تحتل مكانة ريادية بوصفها إحدى كبرى الدول المصدرة للسلع ‏بحريًّا من المنشأ إلى الأسواق ‏العالمية. كما يترجم هذا الحرص العمل الدؤوب من منظومة النقل والقطاعات ‏الحكومية الشريكة على تحويل ‏المملكة إلى منصة لوجستية عالمية، تربط بين القارات الثلاث، تحقيقًا لرؤية ‏المملكة 2030.‏

وكانت هيئة النقل العام وشركة ‏CCECC‏ الصينية وقعتا خلال منتدى مستقبل الاستثمار 2018 بالرياض، ‏مذكرة ‏تفاهم لبحث سبل تنفيذ مشروع الجسر البري، بما يحقق أعلى مستويات الكفاءة والاستدامة؛ حيث ‏يتشكل الجسر ‏البري من خط حديدي يربط سواحل المملكة الغربية بسواحلها الشرقية عن طريق الاستفادة من ‏الخط الحديدي ‏القائم بين الرياض والدمام، والربط مع قطار الشمال.‏

الجدير بالذكر أن هناك آفاق استراتيجية استثنائية لتعزيز مبادرة الحزام والطريق، وتعزيز ‏الفرص الاستثنائية ‏المتاحة ‏أمام الشركات والمؤسسات الصينية للاستثمار في المملكة، في ‏مجالات الطاقة، والبنية التحتية، ‏والخدمات ‏اللوجستية، أو الاستثمار في المناطق الاقتصادية ‏الخاصة بالمملكة‎

 

 

Print Friendly, PDF & Email