الرياض: المركز السعودي للتحكيم التجاري يدشن منافسة التحكيم الطلابية

مفاكرة – السعودية اليوم

 

دشن المركز السعودي للتحكيم التجاري اليوم بمقر مجلس الغرف السعودية في الرياض، منافسة التحكيم الطلابية، بحضور عدد من المهتمين بالتحكيم التجاري وطلاب وطالبات الشريعة والقانون في الجامعات السعودية.
وأكد الرئيس التنفيذي للمركز السعودي للتحكيم التجاري الدكتور حامد ميرة، أن الاستثمار في الإنسان هو مفتاح كل حضارة وسر كل نهضة وتطوُّر، ومفتاح التغيير هو التعليم، مضيفًا أنه كلما كان التعليم قادرًا على إكساب الطلاب والطالبات المعلومة والمهارة.. مع أفضل الممارسات كلما كان أقدر على تهيئتهم لسوق العمل وتغيير الواقع بشكل أفضل.
وأضاف : إن صناعة التحكيم وبدائل تسوية المنازعات هي صناعة واعدة ترتكز بشكلٍ رئيس على المحكَّم الخبير في مجاله، المكتسِب للمعلومات والمعارف ذات العلاقة، والمهارة المطلوبة لإدارة عملية تحكيم مثالية، مشيرًا إلى أنه وفي ظل توسع وتزايد أعداد خريجي كليات الشريعة والقانون في المملكة وفي المنطقة عمومًا، كان من الأهمية بمكان أن يقوم المركز (كأول مركز تحكيم مؤسسي في المملكة) بدوره الوطني والدولي في خلق جسر بين طلاب وطالبات كليات الشريعة والقانون والأنظمة وبين الممارسة العملية، والخبرة الحقيقية والتهيئة المهارية الراقية في مجال التحكيم، ليكونوا محكَّمي الغد، والمحامين والمستشارين القادرين على تقديم الخبرة الحقيقية والمبادرين لخدمة وطنهم في هذا المجال.
وأبان الدكتور حامد ميرة أن هذه التهيئة المهارية تطورت لتصبح صناعة راسخة تقودها منافسة دولية (VIS-Moot)، تنعقد نهائياتها باللغة الإنجليزية سنويًا في فيينا على مدى عقود، يتنافس فيها الطلاب والطالبات من مئات الجامعات حول العالم، وحققت على أرض الواقع أثرًا إيجابيًا نوعيًا على الطلاب والطالبات من جهة عمق فهمهم وتهيئتهم لسوق العمل وتمكينهم وتوظيفهم.
وشهد الحفل كلمة للمحامية الدولية من برنامج التطوير التجاري ميس عبوسي، التي قدمت خلالها قصة المنافسات وتجربة (CLDP) في المنطقة، كما قدمت عضوة اللجنة العلمية للمنافسة شرحًا وافيًا عن الجوانب العلمية للمنافسة، وأكدت أهمية فوائد منافسة التحكيم التجاري الطلابية التي تتمحور في اكتساب مهارات عملية، واتساع المدارك القانونية من خلال التعرف على مبادئ وأدوات قانونية دولية، وفرصة للتواصل مع محاميين وخبراء في المجال.
كما أعلن مدير التطوير المهني في المركز السعودي للتحكيم التجاري منيف باجميل، إطلاق الصفحة الإلكترونية للمنافسة :(https://ArabicMoot.sadr.org) ، داعياً الطلاب للاطلاع على شروط المسابقة .
ووقع المركز السعودي للتحكيم التجاري اتفاقيات تعاون مع الجامعة السعودية الإلكترونية، وجامعة الأمير سلطان، وجامعة جازان، وجامعة دار العلوم، وكرّم المركز الجامعات لجهودها المقدرة وتعاونها معه، كما كُرم الفريق المشارك من جامعة الأمير سلطان في منافسات التحكيم بالبحرين.
يذكر أن المركز السعودي للتحكيم التجاري يهدف من خلال منافسة التحكيم التجاري الطلابية إلى التوعية بالأهمية ومدى حرص الجامعات العالمية في منافسة “ويليم فيز” الدولية للتحكيم التجاري، التي تقام سنويًا في كلية الحقوق في العاصمة النمساوية فينا منذ عام 1994م، وهي مسابقة تهدف إلى تنمية قدرات طلاب القانون على استيعاب التطورات الحديثة في مجال القانون التجاري الدولي، وتدريبهم على التعامل مع التحكيم، كأحد أشهر وسائل تسوية المنازعات التجارية على مستوى العالم، وهي تعد المنافسة الأكبر في هذا المجال، وتنقسم المسابقة إلى مرحلتين أساسيتين: الأولى تحريرية وتتضمن كتابة مذكرات قانونية باللغة الإنجليزية عن المدعي والمدعى عليه في قضية ترسلها اللجنة القائمة لكل فريق، وتتنافس الفرق في هذه المرحلة للتأهل للمرحلة الثانية والتي تشتمل على مرافاعات شفهية، وتشارك في هذه المسابقة سنويًا حوالي 300 كلية حقوق من حوالي 70 دولة من مختلف أنحاء العالم.
وسيقام حفل التدشين بجامعة دار الحكمة في مدينة جدة يوم الاثنين الموافق 8 أبريل، وبجامعة الأمير محمد بن فهد يوم الثلاثاء الموافق 9 أبريل بمدينة الدمام.

Print Friendly, PDF & Email