رئيس الوزراء العراقي يعرض “وساطة” لنزع فتيل الحرب

مفاكرة – متابعات

 

قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الثلاثاء 21 مايو، إن العراق سيرسل وفوداً إلى واشنطن وطهران للمساعدة في تهدئة التوترات وسط مخاوف من مواجهة بين الولايات المتحدة وإيران في الشرق الأوسط.

 

وأضاف أنه ليس هناك أي طرف عراقي يريد الدفع صوب حرب، وذلك بعد يومين من إطلاق صاروخ في بغداد وسقوطه قرب السفارة الأميركية.

 

ويأتي هذا التصريح في ظل التوترات المتزايدة من احتمال نشوب مواجهة عسكرية بين إيران مع الولايات المتحدة، عقب إرسال الأخيرة حاملة طائرات إلى الخليج العربي، وتصاعد التهديدات الإيرانية ضد دول المنطقة والمصالح الأميركية.

 

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس الاثنين، أن إيران ستواجه “قوة هائلة” إن حاولت فعل أي شيء ضد مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، مضيفا أنها أبدت عدائية شديدة تجاه واشنطن.

 

وأضاف في حديث للصحافيين أثناء مغادرته البيت الأبيض لحضور فعالية في بنسلفانيا، أنه لا يزال مستعدا لإجراء محادثات مع إيران “عندما يكونون مستعدين”.

Print Friendly, PDF & Email