موافقة خليجية لنشر قوات أمريكية: واشنطن لـ طهران الأمر لن يكون مزاحاً هذه المرة

مفاكرة – متابعات

 

مع تصاعد حدة التوتر بين طهران وواشنطن منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب في العام الماضي بسحب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع القوى العالمية، وما تلاه من تشديد للعقوبات على الجمهورية الإسلامية إلا أن ايران لم تستوعب الدرس جيداً وبموافقة المملكة ودول الخليج على طلب أمريكي بإعادة نشر قواتها بمياه الخليج لمواجهة إيران يعني إيران تتجه للهاوية الحقيقية.

 

وتأتي “الموافقة  بعد اتفاقات ثنائية بين الولايات المتحدة ودول خليجية  “الاتفاق الخليجي — الأمريكي يهدف إلى ردع إيران عن أي اعتداءات محتملة قد تصدر منها، بفعل سلوكياتها المزعزعة لأمن المنطقة واستقرارها”.

 

كما أن “الدافع الأول لإعادة انتشار القوات الأمريكية في دول الخليج هو القيام بعمل مشترك بين واشنطن والعواصم الخليجية، لردع إيران عن أي محاولة لتصعيد الموقف عسكريا ومهاجمة دول الخليج أو مصالح الولايات المتحدة في المنطقة، وليس الدخول في حرب معها”.

 

Print Friendly, PDF & Email