تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين .. الأمير سلطان بن سلمان يفتتح المشروع الاستثماري لمركز أبحاث الإعاقة

مفاكرة – السعودية اليوم

 

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ، افتتح صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة، مساء اليوم، المشروع الاستثماري في الحي الدبلوماسي بالرياض “فندق راديسون بلو”، بتكلفة إجمالية جاوزت 240 مليون ريال، بحضور أعضاء مجلس الأمناء وأعضاء اللجنة الاستثمارية والعديد من رجال المال والأعمال والمهتمين بقضايا الإعاقة.
وأوضح سموه في كلمة له بهذه المناسبة أن هذا المشروع الاستثماري المهم يأتي بدعم وتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ أيده الله ـ الذي دعم المشروع في بدايته بـ 20 مليون ريال، لتتوالى بعد ذلك تبرعات المواطنين بمختلف أطيافهم، مؤكدًا أن المملكة العربية السعودية بإنسانها كانت ولازالت وستظل إن شاء الله بلد الخير والعمل الإنساني المتميز، وما هذا المشروع إلا دليل واضح على عمل الخير المؤسسي الذي تتميز به هذه البلاد المباركة.
وقال سموه :”نيابة عن كل المهتمين بقضية الإعاقة والبحث العلمي نهدي هذا المشروع لسيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ والد المعوقين، ولكل من قدم ماله ووقته وجهده ليخرج هذا المشروع الفريد من نوعه شاهدًا حيًا على الإبداع السعودي في مختلف المجالات”.
وكشف سموه عن مشروع استثماري آخر في المدينة المنورة حصل فيه المركز على أرض نموذجية وفي موقع متميز، ليضاف إلى جانب المشاريع الاستثمارية الكبرى، وسيدار بطريقة احترافية نموذجية وفق أفضل الممارسات الاستثمارية، مبينًا أن المركز يحاسب نفسه محاسبة دقيقة على كل مبلغ مالي يصله، ويحرص وفق أعلى معايير الشفافية والحكومة أن يذهب هذا التمويل لوجهته الصحيحة.
وأضاف سموه، أن هذا المشروع نفذ على أعلى المعايير والمواصفات ليكون تحفه معمارية، وفندقًا متميزًا، مشددًا على أن عوائد هذا المشروع ستذهب بالكامل لدعم قضية الإعاقة والمعوقين، وستسهم في دعم الباحثين في المملكة والوطن العربي والعالم الذي يجابهون أسباب الإعاقة ومسبباتها، وإثراء العلم والمعرفة في مجالات الإعاقة والتصدي لها، إضافة إلى أنه يمثل مصدر دخل دائمًا لتنفيذ إستراتيجية المركز وخططه وبرامجه.

Print Friendly, PDF & Email