بريطانيا :حماة الحياة البرية تنتصر للغربان والمزارعون غاضبون

مفاكرة – منوعات

 

 

إستيقظ كريس باكهام المذيع والمصور والمهتم بعلم الطبيعة وتاريخها ،صباح يوم 25 من ابريل ليجد أمام منزله منظرا مريعا، غرابين مشنوقين على بوابة الدخول.

في فبراير الماضي ، أطلق محافظوا الحياة البرية وكان من ضمنهم كريس باكهام  قضية قانونية تؤكد أن نظام إصدار التراخيص العامة غير قانوني. وفي 23 أبريل ، اعترفت إنجلترا الطبيعة Natural England بأنهم على حق.

مما أزعج الكثير من المزارعين وملاك الأراضي الغاضبون ، قائلين إنهم يضطرون إلى قتل الحمام لحماية المحاصيل ، والغربان لحماية الحملان، ويبدو أن شخصا ما شعر بالضيق لدرجة أنه علق الغربان الميتة على بوابة باكهام.

ساندت ميجان مك كوبين والتي عرفت عن نفسها في حسابها بتويتر باحثة في الحياة البرية، وجهت رسالة قوية الى من قام بهذه الفعل: لن تخيفونا ، وعملكم هذا سيجعلنا اكثر قوة وأفضل من قبل في حملتنا البرية. وضّمنت تغريدتها، كريس باكهام عبر حسابه الموثق، والذي قام بدوره باعادة التغريدة ليطلع عليها العديد من متابعيه.

وقال كريس قد ابلغت المحامي ومركز شرطة (هامبشاير وجزيرة وايت) البريطانية.

 وطلب من متابعينه في تغريدة “هل يمكنني أن أطلب منك التعليق على ما إذا كنت تتغاضى عن هذا”. وتجاوزت الردود المتفاعلة مع التغريدة أكثر من 7 الف رد بعضها حسابات موثقة ومتابعينها بالملايين، مثل  دافينا ماكول مذيعة ومقدمة تلفزيون وبرامج، قالت “هذا مرعب وفظيع ومفجع”.

وأضافت ميجان موجهة رسالة الى هواة القنص ” برجاء فرز التفاح الجيد عن السيئ، أنا متأكدة أن هذا ليس ممثلا لكم جميعا” في اشارة الى حادثة الغرابين.

وتوالت التغريدات المتفاعلة مع تغريدة كريس وهذه المرة من الممثل البريطاني المعروف يتر ايجان :عزيزي كريس ، هذا صادم..نعم” وفي ذات الرد ضمّن الى حسابات موثقة وهي : BASC هي أكبر منظمة للرماية في المملكة المتحدة مع عضوية تتجاوز 155000، والاتحاد الوطني للمزارعين NFU البريطاني ، و Countryside Alliance صوت الريف ، و حساب موثّق  Game & Wildlife Conservation Trust مؤسسة خيرية رائدة في المملكة المتحدة تجري بحثًا علميًا لتعزيز الريف البريطاني من أجل المنفعة العامة، و Natural England حساب موثّق طبيعة انجلترا،حيث وجهه لهم نفس التساؤل قائلا “هل تتغاضى عن هذا..هل لديك الشجاعة للرد”.

وغرد حساب طبيعة انجلترا “لا يوجد حظر على إطلاق النار على هذه الطيور البرية المسماة ولن يقوم الأشخاص بانتهاك القانون إذا اتبعوا أحد الطرق المحددة”.

واستندت الى موقع الحكومة الرسمي الذي يقول:

يمكن استخدام هذا الترخيص العام من قبل المزارعين وغيرهم من مالكي أو مربي الماشية أو أي شخص مرخص لهم. يسمح بقتل  الغربان لمنع حدوث أضرار جسيمة لأنواع محددة من الماشية التي تعتبرعرضة للافتراس من هذا النوع ، ويسمح أيضًا بتدمير أعشاش وبيض غراب الجيف. يجب الالتزام بشروط وأحكام الترخيص من قبل جميع مستخدمي الترخيص.

وأما منظمة الرماية  BASC فيبدو انها منزعجة مما نشرته إنجلترا الطبيعية بخصوص تراخيصها الجديدة –  لقتل الغربان.

قالت” لا يتعين عليك البحث كثيرًا على وسائل التواصل الاجتماعي اليوم للعثور على أفلام وصور فوتوغرافية للحملان حديثي الولادة بعيونهم وألسنتهم المنقطعة بواسطة الغربان والطيور”.

ويقول كريس أن التراخيص العامة قد تم إلغاؤها فجأة ولعدم وجود خطة ب سبب غضب الناس. “تعمل إنجلترا الطبيعة بخطى حثيثة على مدى الأسابيع المقبلة على اتخاذ تدابير بديلة للسماح بمراقبة قانونية لهذه الأنواع من الطيور.

يبدو أن إنجلترا الطبيعة قررت التصرف عاجلاً. لكنها تدعم الهدف العام. “يجب ألا يكون الناس قادرين على إطلاق النار على الحياة البرية لمجرد أنهم يشعرون مثل ذلك.”

تجدر الاشارة ان عدد الحمام التي تقتل كل عام من 2الى 3 مليون حمامة وبالنسبة للغرابان يقدر العدد حول 100الف غراب.

 المصدر: تويتر وحسابات المعنيين

Print Friendly, PDF & Email