تحت عنوان “النشر في مجلة هارفارد برنس ريفيو-العربية” جامعة الملك فيصل تنظم ورشة تتعلق بـ بالشراكات الاستراتيجية

مفاكرة – السعودية اليوم

 

نظمت عمادة التطوير وضمان الجودة بجامعة الملك فيصل بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال ورشة عمل تعريفية تحت عنوان “النشر في مجلة هارفارد برنس ريفيو-العربية” بمدرج عمادة الدراسات العليا، بحضور  عميد التطوير وضمان الجودة الدكتور مقبل العيدان، وعميد المكتبات الدكتور عبدالله النفيعي، وعميد البحث العلمي الدكتور عبدالله الزهراني وعدد من أعضاء الهيئة التعليمية من الجانبين.

وتهدف هذه الورشة إلى تفعيل دور الجامعة في الإنتاج المعرفي، وإتاحة نافذة عربية لأعضاء هيئة التدريس في الجامعة وطلبة الدراسات العليا لنشر أفكارهم وخبراتهم ومقترحاتهم.

واستهل سعادة عميد التطوير وضمان بالجامعة الدكتور مقبل العيدان الورشة بالإشارة إلى اهتمام الجامعة بالشراكات الاستراتيجية المتعلقة برسالتها المتمثلة في التميز في البحث العلمي والتعليم وخدمة المجتمع ولا سيما الشراكات مع بيوت الخبرة ومنصات المعرفة ومنها شركة أوراكل ومجلة هارفارد بيزينس رفيو العربية، ثم تطرق بعدها للحديث عن سمعة المجلة كنافذة علمية ذائعة الصيت تنشر معارف وآراء وخبرات عظماء الإدارة في العالم، مبينا أهم الموضوعات التي تهتم المجلة بنشرها، مشيراً إلى المقالات التي نشرها أعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

بعد ذلك تحدث الدكتور عبدالناصر عبدالعال، من قسم نظم المعلومات الإدارية، عن سمعة المجلة الأم والفرق بينها وبين نسختها العربية، كما عدد أنواع المقالات ودراسات الحالة والكتب التي تنشرها، مشيرا إلى أنها تكاد تغطى كافة العلوم الإنسانية بداية من الذكاء العاطفي ومروراً بالأمن السيبراني وإدارة الذات والمسؤولية الاجتماعية والإدارة والقيادة والابتكار وأخلاق المهنة، وانتهاء بموضوعات مثل تمكين المرأة والصحة العامة وغيرها.

ولفت الدكتور عبدالعال انتباه زملائه إلى إمكانية اعتماد مقالات المجلة ضمن استراتيجيات التدريس والتقييم وكذلك المحتوى العلمي ودراسات الحالة التي تدرس للطلبة إلى جانب المرجع الأساسي.

 وذكر سعادته أن ملخصات مشروعات الطلبة يمكن أن ترى النور من خلال هذه النافذة التي تخاطب علماء الإدارة وخبراءها في العالم العربي. وختم سعادته حديثه بعرض شروط النشر في المجلة وخدمات التدقيق والتحرير التي توفرها المجلة ومنسق المجلة بالجامعة.

Print Friendly, PDF & Email