المدير والطبال

بقلم/ د. أحمد أسعد خليل

 

يعتبر «فن التطبيل» فناً قائماً بذاته وتخصصاً ينتمي للعلوم الاجتماعية المذمومة!، بل ينتمي أيضاً للفنون «المصطنعة»، وهذا الفن لا يجيده في زماننا إلا أهله والمتمرّسون والمتكاثرون فيه، ممّن يطبقونه بحذافيره، وربما تفوَّق بعضهم على معلمه في إجادة هذا الفن الحساس!!، ومع التقدم في العلوم الإدارية لهذا الزمان ظهر جيل من المطبلين بدرجة محترفين! فتفوقوا وربما أتعبوا من بعدهم! وربما يكون هذا الفن تعود بدايته الى عهود قديمة لا يُعرف تحديداً بدايتها ولكن قد تكون الحاجة هي سبب نشأة هذا الفن القاتم. وقد صنف البعض أركان فن التطبيل على تسع صفات أساسية هي النفاق والكذب وكتمان الحق وقول الزور والخداع واتساع الذمم واللعب على الحبلين والشعور بالدونية والاحتقار وأخيراً متلازمة عقدة نقص معينة.
 
ولعل أهم هذه الأركان في هذا الفن وأعمها لبقية الأركان هو ركن النفاق، وقد يأتي مصطلح النفاق مرادفاً لمصطلح هذا الفن المسمّى بالتطبيل، فكلاهما سيان بالمعنى وبالوضاعة أيضاً!، وصحيح أن المجتمعات تمقت هذا الفن والصفات الملازمة له إلا أنها لم تستطع التخلص منه كلياً، لأن هدف فن التطبيل والمطبلين هو هدف واحد هو «المصلحة الشخصية» فقط للشخص المطبّل، ضارباً بقيَمه ومبادئه ومشاعره وعظمة نفسه عرض الحائط! قال صلى الله عليه وسلم: { أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا إِذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وَإِذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ}
 
وبما أن الحاجة الملحة هي بداية التطبيل وطبعاً ليس ذلك مبرراً له ، إلا أن التطبيل موجود في صور متعددة
 
وبرأيي من أهم أسباب الانتشار للتطبيل هذه الأيام هم بعض المدراء الذين ساهموا بشكل وآخر في تفشي فن التطبيل مع يقينهم التام بأن هؤلاء ممن حولهم يتفننون في إتقان التطبيل حتى أصبحوا يقربونهم منهم للاستفادة منهم في تسويق إداراتهم وقراراتهم المختلفة!!، حتى أصبحت فرص التقدم والترقية متاحة لمثل هؤلاء المطبلين دون سواهم، بعيداً عن الكفاءة والقدرة الحقيقة لإنجاز العمل.
 

بقي أن نقول إن سلوك المطبلين منتشر في مجتمعاتنا بصور متعددة وأصبح من السهل اكتشافه ومعالجته من قبل كل مدير أو إداري ناجح، وتأكيداً الحقائق لا تحتاج الى أي تطبيل ولها أهلها لإظهارها بصورها الواضحة للجميع، ولكل مطبل نهاية مظلمة لابد من إدراك ذلك مبكراً والعمل على تعديل السلوك الشائك بالعودة الى الايمان الحقيقي لأن التطبيل كالنفاق لا يجتمع مع الإيمان الخالص لله.

Print Friendly, PDF & Email